Топ-100
Back

ⓘ الصهبجيه. الصهبجية فن ظهر فى بدايات القرن العشرين بين جماعات تربطهم علاقات مهنية كالنجارين والحدادين والعمال والمكوجية يغنون بكلمات منتقاة من عاداتهم وتقاليدهم، ..




                                     

ⓘ الصهبجيه

الصهبجية فن ظهر فى بدايات القرن العشرين بين جماعات تربطهم علاقات مهنية كالنجارين والحدادين والعمال والمكوجية يغنون بكلمات منتقاة من عاداتهم وتقاليدهم، ومفرداتها نابعة من كلامهم وسهراتهم، فيغنون ويرددون فى الساحات والأفراح ويختتمون الغناء بعبارة "إيه يا لاللى"، وهى العبارة اللى اعتمد عليها فى ما بعد كبار الموسيقيين أمثال صالح عبد الحى وسيد درويش.

وفى موسوعات الغناء. إنهم ظهروا فى منتصف القرن الثامن عشر، وإن أشهر الفرق كانت بعد هذا التاريخ لعبده الحامولي. والتى استمرت حتى سنة 1901. ويقول الخبير الموسيقى فكرى بطرس فى كتابه "أعلام الموسيقى والغناء العربى "عن هذه المدرسة:" كان الفنانون ينشدون كلاماً غير موزون. وكانوا من طبقات عامية تجهل القراءة والكتابة واحترفوا الغناء عن طريق الكبار منهم.

                                     

1. الصهبجية في مصر

ورغم دورهم الكبير في نشر حالة من البهجة والسرور في المقاهي الشعبية في القرن 19، كان الموسيقيون المحترفون ينتقصون من قدرهم، فقد أفرد محمد كامل الخلعى 1881-1931م في كتابه "الموسيقى الشرقية" فصلاً خاصّاً سماه "فصل في التحذير عن الأخذ عن قهاوي الحشيش المعروفين بالصهبجية". وفيه ذكَر كيف أفسد هؤلاء الصهبجية أو العصبجية كثيراً من أوزان الموشّحات، وحفظها عنهم خلقٌ كثير ممن امتهن الغناء. وهو يقول: "النابغون منهم تلقوا بعض الموشحات على رؤسائهم في القهاوي كسعد دعبل ومحمد الخضري، وغيرهما بدون أوزان. ويربو عمر كل منهما على الثمانين، وقد اختبرتهما فوجدتهما لا يعرفان اسماً لأي وزن". ومن طريف ما أشار إليه الخلعي أنه في كثير من الأحيان تتبارى فرقتان من "الصهبجية" في الأفراح، لكن من المحتم أن تتعاركا في آخر الليل، لأن إحداهما غلبت الأخرى بضروب الأغاني، فتحبّ الثانية أن تغلبها بضروب العصي، وفي أثناء ذلك يأتي خفراء الشرطة، ويسوقونهم جميعاً إلى الحبس، وبذلك ينتهي العرس،

                                     

2. نجوم مدرسة الصهبجية

  • محمود الخضرى
  • المكوجى
  • كريم الخياط
  • الحلوانى
  • البوشى البولاقى
  • الحريرى
  • الطرابيشى

تعلم صالح عبد الحى موازي الإيقاعات "الضروبات" وهي من أهم أسس الفن الموسيقي، وذلك من الحاج راشد والحاج خليل وعزوز الصهبجى، ومن الطريف أن الصهبجية كانت تغني كلاما غير موزون في الغالب، ولكنها كانت تتحايل على وزن الضروب في اللحن ببعض الآهات، فكانت بذلك تمهد لأداء الموشحات ذات الصيغة الصحيحة السليمة.

Users also searched:

...